وقد وثق اثنان من أطباء الأطفال في مدينة “بوكا راتون” في فلوريدا، تفاصيل النتائج، في تقرير أولي نشره موقع “أرشيف الطب”، هذا الشهر، ولم تتم مراجعته بعد من قبل باحثين مستقلين.

ويقول الأطباء إن الأم، وهي من العاملين في الخطوط الأمامية بمجال الرعاية الصحية، كانت حاملا في أسبوعها السادس والثلاثين، حين تلقت جرعتها الأولى من لقاح “موديرنا” المضاد لكوفيد-19، في يناير.

وأنجبت السيدة طفلة سليمة بعد ثلاثة أسابيع، وحصل الباحثون على عينة دم من الحبل السري للبحث عن الأجسام المضادة، وتحديد ما إذا كانت قد تم نقلها من الأم إلى الطفل، وهو أمر شائع في اللقاحات الأخرى التي يتم إعطاؤها أثناء الحمل أيضا.

وكانت المرأة قد تلقت الجرعة الثانية بعد الولادة، وفقا لجدول التطعيم البالغ 28 يوما.